الأحد 31 أيار 2020

«فَبَشَّرَا فِي تِلْكَ الْمَدِينَةِ وَتَلْمَذَا كَثِيرِينَ»
(أع 14: 21)

إن البشارة والتلمذة هما المهمتان الأساسيتان الّلتان إستخدمهما بولس وبرنابا في خدمتهما الإرساليّة. إن البشارة هي إعلان خبر الخلاص، وأما التلمذة فهي تعليم حق الله الكامل ليسكن في المتجاوبين مع البشارة. لقد التزم الرسل الأوائل بمأمورية المسيح العظمى بأن يذهبوا ويتلمذوا، فلم تقتصر خدمتهم على بشارة سريعة تقطف نتائج عدديّة، بل كانت مركّزة إذ كان يصرف الرسل الوقت الكافي مع المتجدّدين ليجعلوهم طلابا دارسين في مدرسة المسيح، ويعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصى به لكي تُبنى حياتهم على الصخر. وما أحوج أيامنا هذه إلى مؤمنين تلاميذ يقرأون الكتاب المقدس بروح التلمذة ويسمعون الوعظ بروح التلمذة ويواظبون على الإجتماعات بروح التلمذة.

Scroll to Top