الخميس 31 كانون الأول 2020

«وَهُمْ سَيَنْظُرُونَ وَجْهَهُ، وَاسْمُهُ عَلَى جِبَاهِهِمْ
(رؤ 22: 4)

ما هو أروع منظر شاهدّته في حياتك؟ ما هو أعظم شخص قابلته في حياتك؟ إن امتياز المؤمن العظيم في الحياة الأبديّة هو أن يكون مع الرّب يسوع المسيح إلى الأبد. إن أعظم ما في السماء هو ربنا يسوع المسيح سيّد السماء وموضوع الأبديّة. وهناك سيكون الإمتياز لنا أن ننظر وجهه ونتأمل به لنختبر عظمة تواضعه التي قادته إلى التجسّد و لندرك عمق محبّته التي قادته إلى الصليب، ولنرى قوّة جبروته التي تكلّلت بالقيامة من الأموات لإتمام خلاصنا. إن لحظة اللقاء مع المسيح في السماء هي لحظة العيان الجميلة التي تحثنا اليوم لكي ننتظر بصبر وإيمان ذلك الرجاء المبارك. لذا يجب أن تكون أيامنا الحاليّة أوقات انتظار واستعداد للقاء الرب في المجد، مما يقودنا لكي نحيا بمجد حضوره في كل لحظة في حياتنا.

Scroll to Top