الاثنين 6 كانون الثاني 2020

«بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ، لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ.»

(مت 5: 37)

إنّ‭ ‬الصدق‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬صفات‭ ‬الله‭. ‬الله‭ ‬صادق‭. ‬وهو‭ ‬يطلب‭ ‬من‭ ‬أولاده‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬صادقين‭ ‬في‭ ‬حياتهم‭. ‬يبدأ‭ ‬الصدق‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الإنسان‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬صادقًا‭ ‬في‭ ‬كلامه‭. ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نتذكّر‭ ‬دائمًا‭ ‬أنّ‭ ‬الكذبة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬ابليس‭ ‬الذي‭ ‬كذب‭ ‬على‭ ‬آدم‭ ‬وحواء‭ ‬في‭ ‬الجنّة‭. ‬مكتوب‭ ‬عن‭ ‬ابليس‭ ‬إنّه‭ ‬كذّاب‭ ‬وأبٌ‭ ‬لكلّ‭ ‬كذّاب‭. ‬وبالتالي‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬أولاد‭ ‬الله‭ ‬المخلّصين‭ ‬بدم‭ ‬المسيح‭ ‬أن‭ ‬يسمحوا‭ ‬للروح‭ ‬القدس‭ ‬بأن‭ ‬يسيطر‭ ‬على‭ ‬فكرهم‭ ‬وكلامهم‭. ‬وإذ‭ ‬يعيش‭ ‬المؤمن‭ ‬بصدق‭ ‬وأمانة‭ ‬في‭ ‬كلامه‭ ‬مع‭ ‬الآخرين،‭ ‬يكسب‭ ‬ثقة‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬حوله،‭ ‬وينمّي‭ ‬شخصيّة‭ ‬صادقة‭. ‬وهذا‭ ‬يؤدّي‭ ‬مع‭ ‬الوقت‭ ‬بأن‭ ‬يكسب‭ ‬المؤمن‭ ‬صيت‭ ‬الصدق‭ ‬في‭ ‬الكلام،‭ ‬فيصبح‭ ‬المؤمن‭ ‬نورًا‭ ‬للمسيح‭ ‬في‭ ‬كلامه‭ ‬ويعلم‭ ‬العالم‭ ‬بأن‭ ‬المؤمن‭ ‬لا‭ ‬يكذب‭ ‬ولا‭ ‬يراوغ‭ ‬ولا‭ ‬يغيّر‭ ‬كلامه‭. ‬بل‭ ‬هو‭ ‬صادق‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يقوله‭. ‬يعيش‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬انعدام‭ ‬الثقة‭ ‬بكلام‭ ‬الآخرين،‭ ‬لذلك‭ ‬يستخدم‭ ‬الناس‭ ‬الحلفان‭ ‬لتثبيت‭ ‬كلامهم‭. ‬فالإنسان‭ ‬يتكلّم‭ ‬ثم‭ ‬يحلف‭ ‬لكي‭ ‬يثبت‭ ‬كلامه‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬رفضه‭ ‬المسيح‭ ‬حين‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬اتباعه‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يحلفوا‭ ‬البتّة‭ ‬بل‭ ‬يتسلّحوا‭ ‬بالصدق‭ ‬دائمًا،‭ ‬متمثلين‭ ‬به‭.‬

القراءة الصباحية:
مت 5: 21 – 27
مز 6
القراءة المسائية:
تكوين 11 -12

Scroll to Top