اسهر … وإنتصر

“وهم غلبوه بدم الخروف وبكلمة شهادتهم، ولم يحبوا حياتهم حتى الموت.” (رؤ ١١:١٢)

يكتب لنا الرب في سفر الرؤيا النبوي عن مؤمنين اختبروا النصرة الروحية في حياتهم واستطاعوا أن يغلبوا إبليس وقوة الشر في العالم. إن الأمر الأساسي الذي نصرهم هو فداء المسيح “دم الخروف” الذي خلصهم واعطاهم التبرير الكامل بالنعمة المجانية. والأمر الثاني هو الشهادة الأمينة ليسوع المسيح بنشر إنجيل الخلاص في العالم “كلمة شهادتهم”. والأمر الثالث هو حياة التكريس الكامل للرب كما هو مكتوب انهم “لم يحبوا حياتهم حتى الموت”. يستطيع الإنسان أن ينتصر عندما يغتسل بدم المسيح بالإيمان ويقبله مخلصاً ورباً على حياته. ويحافظ المؤمن على النصرة من خلال حياة البشارة الدائمة وحياة التكريس الكلي للرب.  

Scroll to Top