السبت 1 آب 2020

«اَلسَّالِكُ بِاسْتِقَامَتِهِ يَتَّقِي الرَّبَّ، وَالْمُعَوِّجُ طُرُقَهُ يَحْتَقِرُهُ.» أم 14: 2


إن سلوك الإنسان يعكس علاقته بالرّب. فمن يسلك باستقامة يعكس احترامه ومهابته للرّب. ومن يسلك في طرق الاعوجاج الخاطئة يهين الرّب ويحتقره. فحياة الإنسان ليست منعزلة عن الله ولا يمكن ان تكون باستقلاليّة عن خالقها. فالله خلق الإنسان لهدف أن يمجده. والإنسان لا يجد شبعه وكفايته إلا من خلال علاقته الصحيحة مع الله. وعندما يدخل الإنسان بعلاقة صحيحة مع الله من خلال اختبار التجديد بالإيمان بالمسيح يسوع المخلّص، وينمو بمعرفة الله من خلال كلمته، يتكوّن في داخله المهابة لشخص الله والتقوى الروحيّة للرّب في العبادة والسلوك. ويختبر الإنسان الرغبة القلبيّة بأن يعيش حياة الاستقامة الروحيّة بما يليق بالله وبحسب كلمته. وبالتالي تنعكس تقوى الله للخارج. فسلوك الإنسان باستقامة روحيّة هو دليل التقوى الروحيّة للرّب. وأما من يختار الطرق المعوجة والملتوية ويقرّر أن يعيش في الخطية فهم يحتقر الله. فحياة الخطيّة هي ليست مجرّد تصرّف فردي منعزل عن الله. ولكن الإنسان المتهاون في حياته الروحيّة، هو مذنب بعدم تحقيق الغرض من وجوده. وهو بالتالي يظهر احتقاره لله ولقداسته ولبرّه. لذلك مسؤوليتنا كمؤمنين بالمسيح هي أن نسلك باستقامة فنظهر مجد الرّب في حياتنا.

Scroll to Top