الخميس 23 تموز 2020

فَإِذَا كُنْتُمْ تَأْكُلُونَ أَوْ تَشْرَبُونَ أَوْ تَفْعَلُونَ شَيْئًا، فَافْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ لِمَجْدِ اللهِ. كُونُوا بِلاَ عَثْرَةٍ لِلْيَهُودِ وَلِلْيُونَانِيِّينَ وَلِكَنِيسَةِ اللهِ. كَمَا أَنَا أَيْضًا أُرْضِي الْجَمِيعَ فِي كُلِّ شَيْءٍ، غَيْرَ طَالِبٍ مَا يُوَافِقُ نَفْسِي، بَلِ الْكَثِيرِينَ، لِكَيْ يَخْلُصُوا.
(1كو 10: 31-33)


إن الحياة المسيحيّة الحقيقيّة تقوم على التضحية من أجل الآخرين بدافع المحبة. وهذا تماماً ما قام به الرب يسوع من أجلنا إذ تجسّد ومات عنا وقام لكي يعطينا الحياة الأبدية. وعندما نحيا هذه النوعية السامية من الحياة، علينا أن ننتبه أننا نقدّم المسيح للآخرين في كل ما نقوم به، بدءاً من البشارة الشفهية وصولاً إلى الحياة اليومية بكل تفاصيلها. وأكثر ما يحزن قلب الله هو عندما يسلك أولاده بعثرة أمام الآخرين فيسيئون بذلك إليه. وبدلاً من أن يكونوا بركة للعالم من حولهم لتقريبهم أكثر من الرب، تكون النتيجة إبعادهم عن الرب . هكذا سلوك لا يمجّد الله أبداً. والدعوة لعدم السلوك بعثرة، ليست فقط أمام غير المؤمنين، بل أمام كنيسة الله أيضاً. على المؤمن أن يكون سبب بركة لإخوته في الإيمان أيضا، ولا أن يتحوّل إلى عثرة تمنع إخوته من النموّ في معرفة الرب وتمجيده. فلنتسلّح بمحبة الله المضحيّة ولا نطلب أن نرضي أنفسنا نابذين الأنانية من حياتنا.

Scroll to Top