الخميس 13 آب 2020

«عَدَا مَا هُوَ دُونَ ذلِكَ: التَّرَاكُمُ عَلَيَّ كُلَّ يَوْمٍ، الاهْتِمَامُ بِجَمِيعِ الْكَنَائِسِ. مَنْ يَضْعُفُ وَأَنَا لاَ أَضْعُفُ؟ مَنْ يَعْثُرُ وَأَنَا لاَ أَلْتَهِبُ؟»
(2كو 11: 29)


لقد كانت علاقة بولس الرسول بالكنائس والمؤمنين علاقة مميّزة. فقد كان لبولس قلب المسيح المحبّ والساهر على عمل الرّب. لم يكن بولس يستطيع فصل حياته الفرديّة عن الكنائس التي خدم فيها والمؤمنين الذين ربحهم للمسيح. كان يفتكر بهم دائما ويصلّي لأجلهم ويخطّط لكي يهتمّ بتسديد كافة حاجاتهم أيضا. كان بولس يشعر بضعف روحي عندما يسمع عن ضعفات الآخرين. وكان يلتهب قلبه عندما يسمع أنّ أحد الإخوة قد تعثّر في حياة الإيمان. يقدّم لنا بولس الرسول مثالا بالإتّحاد بالرّبّ، فلقد كانت اهتماماته كإهتمامات المسيح تماما وقد كان قلبه حيث يكون قلب المسيح. وقد كانت مشاعره تتفاعل مع المؤمنين للخير والبركة والتأثير الروحي على حياتهم. لقد كان يفتكر في الكنائس وخدمة الرّبّ في كلّ يوم. هذا هو موضع المؤمن الحقيقي، أن يكون إهتمامه في عمل الرّبّ ومجد الرّبّ وكنيسة المسيح دائما. إنّ إهتمامات المؤمن تُظهر مدى تكريسه لأنّه حيث يكون الإهتمام هناك يكون القلب والفكر. لذلك يجب علينا أن نغار على كنيسة المسيح ونسعى لكي نكون بركة لجميع المؤمنين فيها متمثّلين بأبطال الإيمان ومثالنا الأوّل الرّبّ يسوع المسيح.

Scroll to Top