الجمعة 18 كانون الأول 2020

وَهُمْ غَلَبُوهُ بِدَمِ الْحَمَلِ وَبِكَلِمَةِ شَهَادَتِهِمْ، وَلَمْ يُحِبُّوا حَيَاتَهُمْ حَتَّى الْمَوْتِ
(رؤ12: 11)

كيف يستطيع المؤمن أن ينتصر ويغلب؟ هناك ثلاثة مفاتيح للإنتصار في حياة المؤمن: (1) دم المسيح؛ (2) التبشير والشهادة؛ (3) التكريس الكلي للرب.
إن نصرة المسيح على الصليب هي أساس النصرة في حياة المؤمن إذ فيه يرتبط الخلاص من الخطية ومفاعيلها. أما الشهادة المسيحيّة في حياة المؤمن فهي ضمانة إستمراريّة النصرة في حياتنا. فعندما نبشّر بالمسيح يسوع نحن نتمّم مشيئة الرب في العالم ونخدم الرّب ونحيي ذكرى نصرة المسيح العظيمة على الموت، وهذا ما يجعلنا نختبر النصرة في حياتنا. وأما العنصر الثالث للنصرة في حياتنا فهو التكريس الكلي من خلال موتنا عن الجسد لكي يحيا المسيح فينا. إن التكريس الذي يمنحنا النصرة الدائمة هو عندما يكون رضى الرب وخدمته ومشيئته أهمّ من حياتنا الشخصيّة.

Scroll to Top