الثلاثاء 25 آب 2020

«وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ أَكْثَرَ جِدّاً مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ
الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا»
(أف 3: 20)


هل فكرت يوما بمقدار هذه القوة التي تعمل في المؤمن؟ هذه القوة هي قوة الله نفسه . هي قوة الروح القدس الساكن فينا، وهي قوة المسيح الحالّ فينا.هي كل قدرة الله الفائقة. هي كل قوة الله الخالقة. هي قوة الله الخالقة التي أوجدت كل الأشياء من العدم. هي قوة محبة الله العظيمة التي دفعت المسيح لكي يتجسّد ويموت عنا على الصليب. هي قوة الغفران الفائقة القادرة أن تغفر أشنع الخطايا . إنها، كما تقول الآية 20، فوق طاقة تفكيرنا وإدراكنا البشري المحدود. هذه القوة تريد أن تعمل فينا ولكننا أحيانا كثيرة نحجمها بمحدوديتنا البشرية. تريد أن تحررنا من ضعفاتنا، ولكن بالمقابل نقيدها. تريد أن تعمل المعجزات من خلالنا، ولكن بالمقابل نسكتها، تريد أن تنقلنا من مجد إلى مجد ولكن بالمقابل نطلب منها التريّث. إن الرب مستعد أن يفعل أكثر جدا مما نطلب أو نفتكر، لكنه ينتظر منا أن نسمح له بالعمل في حياتنا حتى ولو كنا لا ندرك بالتمام قدراته المجيدة، فهل نحن مستعدون لأن نكون تلك الأواني الخزفية التي يمكن أن يملأها الرب بكامل قدراته الفائقة؟

Scroll to Top