الأحد 15 تشرين الثاني 2020

«فَتَوَاضَعُوا تَحْتَ يَدِ اللهِ الْقَوِيَّةِ لِكَيْ يَرْفَعَكُمْ فِي حِينِهِ»
(1بط 5: 6)

إنّه أمر رائع عندما يرفّع الله أولاده. وما هو السبيل إلى ذلك؟ عندما يحيا المؤمن حياة التواضع أمام الرب. إن التواضع هو أحد الأعمدة الأساسيّة لنجاح الحياة الروحيّة. فبدون التواضع لا نستطيع أن نأتي إلى الرب ونعترف بخطايانا طالبين الغفران. وبدون التواضع لا نستطيع أن نأتي إلى الرب معترفين بضعفنا لكي نطلب قوّة منه. إن التواضع هو أن نعيش بواقعيّة مع ذاتنا ومع الآخرين. فما هو الأمر الذي نستطيع أن نفتخر به؟ هل هو جمالنا؟ أم مالنا؟ أم عائلاتنا؟ أم حكمتنا؟ أم مواهبنا؟ أم خدمتنا؟ أليس الكل من الرب؟ لذلك يقول الكتاب: «من افتخر فليفتخر بالرب». عندما نعيش حياة التواضع أمام الرب نحن نعيش حياة الشكر على كل ما أعطانا إياه ونعيش أيضا حياة الإعتماد الكلّي عليه. عندها يتدخّل الرب بقوّة في حياتنا لكي يرفعنا ببركات مضاعفة .

Scroll to Top