إذ كان جسمي فاني أقامني يسوع

1

إذ كان جسمي فاني أقامني يسوع
طبيبنا الروحاني والقادر النفوع
من البلى نجاني وفزت بالرجوع
فالشكر للمنان بمشهد الجموع

2

أفرغت كل جهدي في طلب الطبيب
فما بلغت قصدي وزاد بي النحيب
ظل الرجاء عندي واليأس كالمريب
حتى أزال وجدي مخلصي الحبيب

3

هذا الطبيب الشافي والفارج الكروب
مد يد الألطاف وطيب القلوب
أعطى الضياء الصافي لأبصر الذنوب
وقال دع خلافي تسلم من الخطوب