إن جود الله يدعو للسرور

1
إنَّ جُودَ اللهِ يَدعو لِلسُّرور
زَمَنَ الخيرِ وفي وقتِ الشُّرور
فَمَتى أمسَت رَحَى البَلوى تَدور
بَرَكاتِ الرَّبِّ عَدِّد شاكِراً
القرار
بَرَكاتِ الرَّبِّ عَدِّد شاكِراً
واعتَرف بالجُودِ حَتّى في العَناء
كُلَّ صُبحٍ ومَساءٍ ذاكِراً
جودَهُ السَّامي بِحَمدٍ وثَناء
2
في لَيالي الفَقرِ والهَمِّ الأليم
وزمانِ الضِّيقِ والخوفِ العظيم
واضطِرامِ البُغضِ والجَورِ الذَّميم
بَرَكاتِ الرَّبِّ عَدِّد شاكِراَ
3
في شَديدِ الحُزنِ والغَمِّ المُذيب
وسَقامِ الجِسمِ والعَجزِ المُريب
وظَلامِ اليأسِ والهَولِ المُشيب
بَرَكاتِ الرَّبِّ عَدِّد شاكِراً
4
لَيسَتِ الرِّفعَةُ حِرزاً مِن شَقاء
لا ولا الاموالُ كَنزاً ذا بَقاء
فَلأنَّ في التُّقى خَيرَ الغَنَاء
بَرَكاتِ الرَّبِّ عَدِّد شاكِراً

Scroll to Top